لقاء أنقرة الأسود.. لماذا عقد على عجل وماذا صدر عنه من أمر عمليات؟؟



شهدت العاصمة التركية اتصالات ولقاءات «سوداء» ليل الأربعاء الخميس الماضي، حيث حط في تركيا وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا، ورئيس وزراء قطر حمد بن جاسم ورئيس جهاز المخابرات الفرنسي، بحضور أحمد داود اوغلو وزير خارجية تركيا ومستشار اردوغان الأمني.
مصدر مقرب من الدوائر التركية الرسمية أكد أن هذه اللقاءات رتب لها على عجل، وجاءت غداة مشروع القرار الروسي الذي قدم لمجلس الأمن حول سوريا  والذي أتى لإفشال المخطط الارهابي الذي رسمته جهات اقليمية ودولية وعصابات مسلحة لاستهداف دمشق، لكن الاجتماع الذي أحيط بقدر كبير من السرية جاء لرد الصدمة التي ضرب بها هذا المخطط من قبل المشروع الروسي.
وقال المصدر لموقع (المنــار) أن لقاءات أنقرة السرية السوداء هدفها عرقلة واسقاط الاقتراح الروسي في مجلس الأمن، واستبداله بمشروع قرار عربي من خلال الأمين العام لجامعة الدول العربية "نبيل العربي" بترتيب من مشيخة قطر، وفور عودة حمد بن جاسم في ساعة متأخرة الى الدوحة استدعى العربي وطلب منه التوجه الى مجلس الامن وعرض المبادرة العربية لقطع الطريق على التحرك الروسي لتشكل هذه المبادرة غطاء للتدخل الدولي واستدعاء قوات حلف الاطلسي إلى سوريا.
المصدر التركي نقل أن المجتمعين في أنقرة ناقشوا عجزهم عن اسقاط سوريا واشعال الفتن والحرب الطائفية فيها، وكشف عن تنسيق بين السعودية وقطر وتركيا وعصابات جعجع والحريري وأطراف أخرى للتدخل عسكريا بتحالف مدعوم جوا من الاطلسي.
من جهة ثانية، طلب مفتي شيوخ قطر يوسف القرضاوي من راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة الإسلامي في تونس عقد لقاء لمجلس اسطنبول الإخواني في العاصمة التونسية، والسعي لتسويق «اخوان» سوريا المقيمين في عواصم الغرب لدى المجلس وزيادة عدد أعضائهم وتبني افكارهم المتعلقة بالتآمر على سوريا.

بقلم بقلم رئيس التحرير 12/19/2011 10:28:00 ص. قسم . You can أكتب تعليقا لاتقرأ وترحلRSS 2.0

فيديو الاسبوع

إخترنا لكم

2010 BlogNews Magazine. All Rights Reserved. - /تعريب وتطوير/شباب من أجل الجزائر